إعداد المحاسب http://almohasben.com Tue, 23 May 2017 08:39:23 +0000 Joomla! - Open Source Content Management ar-aa خطوات تطبيق إدارة الجودة الشاملة http://almohasben.com/%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D9%82-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9.html http://almohasben.com/%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D9%82-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9.html خطوات تطبيق إدارة الجودة الشاملة

 

نجد إن هناك مجموعة من الخطوات يمكن للإدارة إتباعها عند تطبيق الجودة الشاملة في المنظمة وهي كالآتي:

الخطوة الأولى:
التزام وتعهد الإدارة العليا بتنفيذ البرنامج، وتدريب القادة والمسئولين على مفاهيم إدارة الجودة الشاملة، وأساليب تطبيقها، وتشكيل فرق تحسين الجودة.
الخطوة الثانية:
خلق تصور وفلسفة واضحة للمؤسسة، وإيجاد نص واضح لرسالة المؤسسة يحتوي على الأهداف العامة للمؤسسة و أهداف الجودة التي تسعى لتحقيقها، وإيصالها لجميع أفرادها.
الخطوة الثالثة:
تشكيل مجلس للجودة يضم في عضويته المديرين التنفيذيين في المؤسسة ورؤساء الأقسام المختلفة فيها. ويقوم هذا المجلس بالإشراف على عملية تخطيط وتنفيذ وتقسيم البرنامج.
الخطوة الرابعة:
تكوين إستراتيجية لإدارة الجودة الشاملة بحيث يتم تحديد الهيكل التنظيمي لإدارة الجودة، ودمج نشاطات إدارة الجودة الشاملة ضمن استراتيجيات وخطط المؤسسة، وتكوين نظام داخل وحدات المؤسسة لوضع أهداف محددة لإدارة الجودة الشاملة داخلها، وتحديد كيفية إشراك العاملين في تنفيذ برنامج تحسين الجودة، واستخدام الأنظمة الإدارية الحالية في تنفيذ هذا البرنامج.
الخطوة الخامسة:
اتخاذ القرار حول مجال تطبيق برنامج إدارة الجودة وهل سيكون في كل المؤسسة او اختيار وحدة أو قسم في البداية لتنفيذ البرنامج، وتحديد مدى استعداد وجاهزية هذا القسم للتغير.
الخطوة السادسة:
تحليل احتياجات تدريب المديرين التنفيذيين ورؤساء الدوائر والموظفين على مفاهيم إدارة الجودة الشاملة، و تحديد أنواع برامج التدريب اللازمة لكل مجموعة والمواضيع التي سيتم التدريب عليها، والموارد اللازمة للتدريب والبرنامج الزمني له، وكوادر التدريب المطلوبة.
الخطوة السابقة:
التأكد من أن أقسام المؤسسة قد طورت معايير لقياس مدى مطابقة السلع والخدمات المنتجة لاحتياجات المنتفعين، وتعديل المقاييس والأنظمة الإدارية الحالية لقياس درجة تلبية هذه الاحتياجات.
الخطوة الثامنة:
إدخال وتطبيق برنامج إدارة الجودة الشاملة في الهيكل التنظيمي في المؤسسة، ووضع التفاصيل اللازمة لتطبيق البرنامج مثل:
كيفية التنفيذ، والهيكل التنظيمي اللازم، وكيفية تفويض الصلاحيات والسلطات للأفراد، والإجراءات العملية والمصادر المطلوبة لتسهيل تطبيق البرنامج.
الخطوة التاسعة:
مراقبة وتقييم النتائج باستمرار لتتبع توافق جهود التحسين مع أهداف المؤسسة، وتقييم المصادر المستخدمة في جهود التحسين للحفاظ الكفاءة والاستخدام الأمثل لهذه المصادر.
الخطوة العاشرة:
إعلان النجاح ومكافأة وتقدير الموظفين المشاركين في جهود التحسين وتعديل استراتيجيات برنامج إدارة الجودة الشاملة، وتوسيع جهود التحسين لتشمل كل أقسام ووحدات المؤسسة.
الأخطاء الشائعة في تطبيق إدارة الجودة الشاملة:
أن الانتباه لبعض الأخطاء الشائعة التي تؤدي إلى فشل تطبيق إدارة الجودة الشاملة أو تبطئ من نجاحه يساعد المنظمات في تجنب الفشل، نجد أن معظم أسباب الفشل تنبع من أخطاء إدارية أو سلوكية والبعض الآخر أخطاء العمليات أو أخطاء إحصائية.
أ- الأخطاء الإدارية:
معظم المشاكل الإدارية ينتج من غياب دعم الإدارة العليا الذي يمكن أن يأخذ عدة أشكال منها مثلاً نجد ان تدعيم الأهداف والمحافظة عليها مسئولية الإدارة العليا، كما انه يصعب حل المشاكل عندما يكون هناك تغيير في الأولويات، أيضاً تعجل الإدارة في الحصول على رضاء العميل، أو الحصول على المكاسب الفورية يؤدي إلى فشل إدارة الجودة الشاملة، كما أن هناك بعض الإدارات لا تكون لديها الدراية الكاملة بكيفية تطبيق التغيير الضروري.
وقد تبحث الادارة عن حالة معينة وتحاول تطبيقها بينما كل حالة لها حقائقها المميزة وتتطلب أهداف خاصة بها. في حالات أخرى تحاول الإدارة تطبيق إدارة الجودة الشاملة بسن القوانين مع ان فرض التحسين بالتشريع القانوني غير ممكن. كذلك لا بد ان تغير الادارة من نمطها قبل ان تطالب بإجراء تغيرات في التنظيم. كذلك قصر الفترات التدريبية يؤدي الى نقص او عدم تدريب العاملين التدريب الصحيح، بالإضافة الى ان الإدارة لا تهتم بفرق حل المشاكل وتنظر إلى دورهم على أنه غير منتج وضياع للوقت. من هنا نجد أن هناك 4 عوامل لنجاح برامج إدارة الجودة الشاملة هي:
1. التزام الإدارة العليا.
2. النظرة طويلة الأجل.
3. استخدام أساليب الرقابة الإحصائية وتدريب العاملين عليها.
4. استخدام فرق حل المشاكل.
ب- الأخطاء الفنية:
نجد أن الأخطاء الفنية أقل تأثيراً من الأخطاء الإدارية على تطبيق إدارة الجودة الشاملة. وهناك ثلاثة أنواع منها هي:
• جميع خرائط الرقابة تفترض أو تبني على التوزيع المعتدل. وبالتالي الخرائط الفردية عن طريق رسم المقاييس الفردية وعن طريق الفشل في تجميع البيانات تفشل في تأكيد أن هذا الفرض صحيح.
• نقص الفهم عن ما يتم فعلاً رسمه وكيف توجد له علاقة مع العمليات التي يتم رقابتها.
• إعادة حساب حدود الرقابة، عادة يتم رسم حدود جديدة للرقابة يوميا أو أسبوعيا حسب ما تتوافر البيانات الكافية للقيام بالحسابات وعندما يتم ذلك نفقد الهدف طويل الأجل كما أن الرقابة قد تشير إلى تغير في العمليات، مع ان نفس حدود الرقابة يجب ان يتم صيانتها وتستمر بالنسبة للعملية الواحدة حتى بعد تحسين العمليات فالحدود يجب فقط تعديلها بعد وجود:
- دليل إحصائي عن التغير.
- سبب التغير يتم تعريفه وفهمه
أن أهم خطوات تطبيق إدارة الجودة الشاملة ترتكز على التزام الإدارة العليا وسعيها الجاد في تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المنظمة، ونجد انه عند وجود أخطاء ترجع مسؤولية هذه الأخطاء الى الإدارة العليا سواء كانت أخطاء إدارية أو أخطاء فنية كان يجب الرقابة عليها وتصحيح الانحرافات في الأوقات المناسبة.

 

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Tue, 23 May 2017 00:53:25 +0000
تعريف التدقيق http://almohasben.com/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-2.html http://almohasben.com/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-2.html تعريف التدقيق

تعريف التدقيق Definition

يقصد بتدقيق الحسابات فحص أنظمة الرقابة الداخلية والبيانات والمستندات والحسابات والدفاتر الخاصة بالمشروع تحت التدقيق فحصاً انتقادياً منظماً ، بقصد الخروج برأي فني محايد عن مدى دلالة القوائم المالية عن الوضع المالي لذلك المشروع في نهاية فترة زمنية معلومة، ومدى تصويرها لنتائج أعماله من ربح أو خسارة عن تلك الفترة
وهكذا فإن عملية التدقيق تشمل الفحصExamination والتحقيق Verification والتقرير Reporting ويقصد بالفحص التأكد من صحة قياس العمليات وسلامتها التي تم تسجيلها وتحليلها وتبويبها أي فحص القياس الحسابي للعمليات المالية الخاصة بالنشاط المحدد للمشروع أما التحقيق فيقصد به إمكانية الحكم على صلاحية القوائم المالية النهائية كتعبير سليم لأعمال المشروع عن فترة مالية معينة، وكدلالة على وضعه المالي في نهاية تلك الفترةوهكذا فإن الفحص والتحقيق وظيفتان مترابطتان يقصد بهما تمكين المدقق من إبداء رأيه فيما إذا كانت عمليات القياس للمعاملات المالية قد أفضت إلى إثبات صورة عادلة لنتيجة أعمال المشروع ومركزه المالي أما التقرير فيقصد به بلورة نتائج الفحص والتحقيق وإثباتها في تقرير يقدم إلى من يهمة الأمر داخل المشروع وخارجه، وهو ختام عملية التدقيق، حيث يبين فيه المدقق رأيه الفني المحايد في القوائم المالية ككل من حيث تصويرها لمركز المشروع المالي وبيانها عملياته بصورة سليمة وعادلة
وتعني عبارة " التعبير بعدالة " Fair Presentation توافق البيانات الواردة في القوائم المالية من واقع المشروع، وهذا يتطلب من هذه البيانات أن تكون سليمة محاسبياً، ووافية أي لم يحذف شيْ منها، وأن المدقق يشهد بذلك كله
ويمكن، بوجه الاجمال، حصر الأهداف للتدقيق في نواح عدة أهمها:
1- التأكد من دقة وصحة البيانات المحاسبية المثبتة في دفاتر المشروع وسجلاته، وتقرير مدى الاعتماد عليها
2- الحصول على رأي فني محايد حول مطابقة القوائم المالية لما هو مقيد بالدفاتر والسجلات
3- اكتشاف ما قد يوجد بالدفاتر من أخطاء أو غش
4- تقليل فرص الأخطاء والغش عن طريق زيارات المدقق المفاجئة للمشروع وتدعيم أنظمة الرقابة الداخلية المستخدمة لديه
أما اليوم، فقد تعددت عملية التدقيق هذه الأهداف إلى أهداف وأغراض أخرى أهمها :
1- مراقبة الخطط الموضوعة ومتابعة تنفيذها
2- تقييم نتائج أعمال المشروع بالنسبة إلى الأهداف المرسومة
3- تحقيق أقصى قدر ممكن من الكفاية الانتاجية عن طريق محو الإسراف في جميع نواحي نشاط المشروع

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Tue, 23 May 2017 00:53:24 +0000
التدقيق الداخلي وضبط الجودة http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%B6%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-2.html http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%B6%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-2.html التدقيق الداخلي وضبط الجودة

 

ضبط الجودة (تدقيق الجودة الداخلي):

ان المتطلب رقم 8-2-2 من متطلبات شهادة الايزو 9001 اصدار سنة 2000 والخاص بالتدقيق
الداخلي ينص على أنه:
يجب على المؤسسة تنفيذ تدقيق داخلي على فترات مخططة لتحدد ما اذا كان نظام ادارة الجودة:
أ- مطابقا للترتيبات المخططة ومتطلبات هذه المواصفة القياسية الدولية ومتطلبات نظام ادارة
الجودة المحددة بواسطة المؤسسة.
ب- مطبق بفاعلية والمحافظة عليه من خلال تخطيط برامج التدقيق، مع الأخذ بعين الاعتبار حالة
وأهمية العمليات والاماكن التي سيتم تدقيقها، بالاضافة الى نتائج التدقيق السابقة، ويجب أن تحدد
معايير ومجال وأساليب التدقيق المتبعة.
كما يجب إنشاء إجراء موثق لتحديد المسؤوليات والمتطلبات اللازمة لتخطيط وتنفيذ التدقيق وكذلك
تقارير نتائجه والمحافظة على سجلاته.
إن المؤسسة الحاصلة على شهادة الايزو 9001 عليها أن تطور نظاما داخليا لتدقيق الجودة يهدف
الى التحقق من أن نشاطات الجودة تتطابق مع الترتيبات المخطط لها وذلك لتحديد درجة فاعلية نظام
الجودة. ان الهدف من تدقيق الجودة الداخلي هو فحص تطابق مع نظام ادارة الجودة الموثق.
يبدأ تدقيق الجودة الداخلي بعد اجتماع مع الأطراف الخاضعة للتدقيق ومقابلتهم وفحص والتوثيق،
ثم يتم عقد اجتماع ختامي يتم فيه مناقشة النتائج وحالات عدم التطابق، وبناءا على حالات عدم التطابق
يجب تنظيم تقرير اجراء تصحيحي، كما يجب على الجهة التي ستقوم بتنفيذ التوصيات المتعلقة
بالاجراء التصحيحي أن تحدد تاريخ تنفيذ التوصية، بحيث ان عملية المتابعة تتم مراجعتها من خلال
موظف معين في المؤسسة والتوصيات التي يتم التأخر في تنفيذها يتم اخبار الادارة بها بشكل منتظم،
وبهذا يتوفر للادارة آلية تساعدها على اتخاذ ما يلزم في حال لم تقم الجهة المخولة بتنفيذ التوصية
المتعلقة باتخاذ الفعل التصحيحي.
التدقيق الداخلي وضبط الجودة:
حسب الارشادات التوجيهية الصادرة من معهد المدققين الداخليين في المملكة المتحدة-IIA(
(2004_UK ، الارشاد رقم 44 الفقرة 3-4" حيثما يوجد خيار لتطبيق الايزو أو المعايير البريطانية
فإن قسم التدقيق الداخلي يجب أن ينفذ ما يسمى بالتدقيق ما قبل التصديق Audit certification-Pre
وهذا يعني أنه :-
1 -يمكن للتدقيق الداخلي أن يدقق عمليات إدارة الجودة الشاملة.
2 -تبادل الأفكار مع أعضاء التدقيق الداخلي قد يخلق فرصا للتحسين المستمر.
3 -يمكن لنظام الجودة أن يوفر مدخالات للتدقيق الداخلي.
4 -يمكن للتدقيق الداخلي أن يقوم بدور الناصح والمرشد لإدارة الجودة.
تفعيل العلاقة بين التدقيق الداخلي وضبط الجودة (تدقيق الجودة الداخلي): من خلال التالي:
الاتصال، التعاون والتنسيق: حيث يتضمن الاتصال تبادل المعلومات وهذا سوف يحدد نوع العلاقة
التي ستكون ذات فائدة بالنسبة للطرفين، وحتى يتم الاتصال بشكل فاعل، يجب أن يكون لدى كل
طرف فهم أساسي بطريقة عمل الطرف الاخر.
الاعتماد والتقييم: لتأسيس علاقة تعاونية قوية بين التدقيق الداخلي وتدقيق الجودة الداخلي، لابد
للتدقيق أن يحدد درجة اعتماده على نتائج أعمال تدقيق الجودة الداخلي، وحتى يستطيع ذلك لابد أن
يأخذ بعين الاعتبار:-
1 -هل يركز تدقيق الجودة الداخلي على نواحي الرقابة؟
2 -هل تم تحقيق المنافع المرجوة من نظام الجودة؟
3 -هل شهادة الجودة 9001 تتعلق بكل أنشطة المؤسسة أم بأنشطة معينة؟
المواجهة: ان المواجهة بين التدقيق الداخلي وتدقيق الجودة الداخلي قد تحدث عندما يشيرالتدقيق
الداخلي الى وجود نقاط ضعف رقابية، مرتبطة بمخاطر عمل (Risk Business (عند مراجعته
لتطبيق نظام ادارة الجودة، وهذا ما قد يرفضه فريق عمل تدقيق الجودة الداخلي ولكن يمكن تجنب
حدوث هذه المواجهة من خلال تفعيل الاتصال بين الطرفين.
التكامل التنظيمي: بمعنى أن يكون المدقق الداخلي ومدقق الجودة الداخلي يعملان تحت ادارة واحدة،
وهذا يعتمد على مدى التعاون والتنسيق بينهما والمشار اليه سابقا.

 

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Tue, 23 May 2017 00:53:24 +0000
هام جدا:مفهوم إدارة الجودة الشاملة http://almohasben.com/%D9%87%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%AF%D8%A7-%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9.html http://almohasben.com/%D9%87%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%AF%D8%A7-%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9.html هام جدا:مفهوم إدارة الجودة الشاملة

 

مفهوم إدارة الجودة الشاملة Total Quality Management

يعد مفهوم إدارة الجودة من المفاهيم الإدارية الحديثة الذي تقوم فلسفته على مجموعة من الأفكار والمبادئ ويمكن لأي إدارة أن تتبناها من أجل تحقيق أفضل أداء ممكن. ونظراً لحداثة هذا المفهوم نجد له العديد من التعاريف بسبب عدم الاتفاق على تعريف محدد، وهذا يدفعنا للتطرق إلى مجموعة منها وكالآتي:-
يعرف المعهد الفيدرالي للجودة إدارة الجودة الشاملة على أنها منهج تنظيمي شامل يهدف إلى تحقيق حاجات وتوقعات الزبون، حيث يتضمن استخدام الأساليب الكمية من قبل كل المديرين والموظفين لغرض إجراء التحسين المستمر في العمليات والخدمات في المنظمة.
عرفها Rialy على أنها تحول في الطريقة التي تدار بها المنظمة، والتي تتضمن تركيز طاقات المنظمة على التحسينات المستمرة لكل العمليات والوظائف، على أن يبدأ التحسين أولاً للمراحل المختلفة للعمل، حيث أن الجودة ليست أكثر من تحقيق حاجات العميل.
كما عرفها Goetsch and Davis بأنها الجهود التي تهدف إلى تعظيم القدرة التنافسية للمنظمة، من خلال تظافر جهود جميع الأفراد للعمل على التحسين المستمر للسلع والخدمات التي تنتجها المنظمة.
أما Heizer and Render فقد أوضحا بأن إدارة الجودة الشاملة تشير إلى التركيز على الجودة وعلى مستوى المنظمة ككل ابتداءً من المجهز إلى المستهلك، ويتطلب ذلك التزام الإدارة واهتمامها بجميع أوجه المنتجات والخدمات التي تكون مهمة للزبون.
وهناك من يرى أن إدارة الجدة الشاملة هي فلسفة صممت للتغيير الثقافة التنظيمية بما يجعل المنظمة سريعة في استجابتها ومرنة في تعاملها وتكثف جهدها بالتركيز على الزبون، مما يشيع في المنظمة مناخ صحي وبيئة تساهم بزيادة مشاركة العاملين في التخطيط والتنفيذ للتحسين المستمر لمواجهة احتياجات الزبائن.
ويشير عقيلي إلى إدارة الجودة الشاملة على أنها فلسفة إدارية حديثة تأخذ شكل نهج أو نظام إداري شامل، قائم على أساس أحداث تغييرات إيجابية جذرية لكل شيء داخل المنظمة بحيث تشمل هذه التغييرات الفكر، السلوك، القيم، المعتقدات التنظيمية، المفاهيم الإدارية، نمط القيادة الإدارية، نظم إجراءات العمل والأداء، وذلك من أجل تحسين وتطوير كل مكونات المنظمة للوصول إلى أعلى جودة في مخرجاتها (سلع وخدمات) و بأقل تكلفة، بهدف تحقيق أعلى درجة من الرضا لدى زبائنها عن طريق إشباع حاجاتهم و رغباتهم وفق ما يتوقعونه.
من خلال متابعة تطور مفهوم إدارة الجودة الشاملة نجد أنها لم تعد تقتصر على أساس جودة المنتج أو الخدمة المقدمة إنما توسع مفهومها ليشمل كل العمليات والأنشطة داخل المنظمة، وهذا ما يساهم بتحقيق مستوى عالي من الجودة لأداء المنظمة ككل . كما يتضح أيضا" أن الباحثين اختلفوا في تعريفهم لإدارة الجودة الشاملة بسبب اختلاف اتجاهاتهم ، فمنهم من ركز على الزبون وكيفية إشباع حاجاته ورغباته وظهر ذلك واضحا" بالتعريف الذي قدمه المعهد الفيدرالي للجودة . ومنهم من ركز على ضرورة إجراء التحسين المستمر للمنتجات والخدمات المقدمة من المنظمة، وجاء ذلك بالتعريف الذي قدمه Goetsch and Davis. وركز Rialy
وHeizer and Render بالتعاريف التي قدموها على استخدام الإدارة للوسائل والأساليب العلمية في إدارة المنظمة لضمان الجودة المطلوبة . أما الاتجاه الذي أشار إلى المفهوم التكاملي لإدارة الجودة الشاملة فقد ظهر من خلال التعريف الذي قدمه الباحث عقيلي .
ومما سبق يمكن أن نقدم التعريف التالي لمفهوم إدارة الجودة الشاملة على أنها فلسفة إدارية تشمل كافة النشاطات التي تحقق احتياجات وتوقعات الزبائن والمجتمع، وتهدف إلى تحقيق التحسين والتطوير المستمر في جودة المنتج أو الخدمة، ويتم ذلك بتعاون وتظافر جهود كل من الإدارة والعاملين مما يحقق أهداف المنظمة بكفاءة عالية.
التطور التاريخي لإدارة الجودة:-
نشأة إدارة الجودة الشاملة مع الابتكار الياباني الذي كان يسمي ب (دوائر الجودة) ويشار إليه أحيانا ب(دوائر رقابة الجودة). كان الهدف من دوائر الجودة هو أن يجتمع كل الموظفين في لقاءات أسبوعية منتظمة، لمناقشة سبل تحسين موقع العمل وجودة العمل، ويتم فيها تحفيز الموظفين على تحديد المشكلات المحتملة للجودة ثم مناقشة وعرض حلولهم الخاصة.
بدأت دوائر الجودة لأول مرة في اليابان في عام 1962م، ثم انتقلت فكرة دوائر الجودة إلى أمريكا في السبعينات وحققت رواجاً كبيراً في الثمانينات. نجد انه إذا تم استخدام دوائر الجودة بشكل مناسب، فإنها لن تحسن الجودة فقط، بل ستزيد من ارتباط العامل وابتكاره ومشاركته في العمل، وستجعل أماكن العمل من أكثر الأماكن متعة.
وظهر مفهوم الجودة من زمن بعيد إلا إنه لم يظهر كوظيفة رسمية للإدارة إلا في الآونة الأخيرة ، اذ أصبح ينظر إلى الجودة في الفكر الإداري الحديث على أنها وظيفة تعادل تماما باقي الوظائف ( المشتريات ، بحوث التسويق .. الخ ) وأصبحت تستحق العناية والانتباه من جانب الإدارة العليا بالمنظمات ، وخلال رحلة التطور في الفكر الإداري الحديث فيما يتعلق بإدارة الجودة يمكن ان نلحظ تتابع المداخل المتطورة للجودة عبر تطورها لم تحدث بصورة سريعة مفاجئة للفكر الإداري، او في صورة طفرات ، لكنها كانت من خلال تطور مستقر وثابت يمكن تقسيمها إلى أربعة عصور متميزة للجودة Quality eras وهي : -
المرحلــة الأولى : الفحص Inspection
وهي مرحلة الاهتمام بفحص المنتوجات باستخدام الوسائل الفنية في بداية القرن التاسع عشر خاصة مع بداية ظهور نظام الإنتاج الكبير والذي استدعى وجود وظيفة تقوم على فحص المنتوجات لمعرفة درجة المطابقة للمواصفات .
المرحلة الثانيــة : ضبط الجودة Quality Control
وهي حالة استخدام بعض الأساليب الإحصائية في ضبط الجودة والتي بدأ استخدامها مع بداية القرن العشرين مع قيام G.S Rad Ford بنشر كتابه عام 1922 حول ضبط الجودة في المصانع . وقد كان ذلك بداية وجود قسم مستقل لضبط الجودة يعتمد على استخدام الأساليب الإحصائية حيث شهدت هذه المرحلة إدخال أهم الأساليب الإحصائية في ضبط الجودة مثل ( العينات الإحصائية وعينات القبول وخرائط الجودة ) والتي شاع استخدامها في اليابان بعد الحرب العالمية الثانية وطيلة فترة الخمسينيات.
المرحلة الثالثـة : تأكيد وضمان الجودة ََQuality Assurance
وهي مرحلة التأكد من الجودة وضمانها والتي بدأت في الصناعة العسكرية والنووية مع نهاية الحرب العالمية الثانية ثم طورت لتكون بمثابة الرد الأوربي على مفهوم الضبط الشامل للجودة الذي استطاعت اليابان بواسطته غزو الأسواق الأوربية في عقد السبعينات والثمانينات وبهذا استخدم الأوربيون مبادئ تأكيد الجودة في بناء ال ISO 9000 كنظام لإدارة الجودة ومستخدمة إياه كأحد الأسلحة التنافسية الإستراتيجية في مواجهة الغزو الآسيوي والأمريكي لأسواقها من خلال اعتماده مدخلا أساسيا للوصول إلى الإدارة الشاملة للجودة .
المرحلة الرابعة: إدارة الجودة الشاملة Total Quality Management
وهي مرحلة الإدارة الإستراتيجية للجودة التي تمثل الطور المتقدم في مرحلة الإدارة الشاملة للجودة المعتمدة على استخدام الجودة كسلاح تنافســـــي ، فالإدارة الاستراتيجيـــــة للجودة (Strategic Quality Management) هي عملية تكامل بين أصول فن الإدارة وبين مبادئ ومنهجيات وأنشطة ومداخل وتقنيــات لتطوير وتنفيذ استراتيجيات أعمال ناجحة للشركة فهي ترادف ( الشمولية Total) بـ ( الاستراتيجية Strategic) وهذا يعني ان الفكر الإستراتيجي يجب ان يشمل جميع أركان الجودة ، ويجب ان تبدأ الآن من الفكرة الأساسية من اعتبار ISO 9000 هو الحد الأدنى للاستمرار في السوق والقاعدة الأساسية لنشوء وتطور حركة الجودة في العراق .
ان نظام إدارة الجودة الشاملة T.Q.M لابد ان يكون موجها إلى التسويق ويعالج في موضوعات ومناهج التسويق كما يعالج في موضوعات الجودة
وموضوعات الإنتاج لان المشروعات المطبقة لنظام مراقبة الجودة الشاملة تنشط في إحداث تغطية تسويقية اقتصادية لمنتجاتها .
إن مثل هذه الدراسات التسويقية تعطي بعدا وعمقا في الاهتمام بقياس ومتابعة درجة رضاء العملاء وهي العمود الفقري للتوجه بالعملاءCustomer Driven والذي هو أساس نظام رقابة الجودة الشاملــة.
إدارة الجودة الشاملة والمواصفات الدولية للجودة (الأيزو):
يخلط البعض بين مفهوم إدارة الجودة الشاملة وبين الأيزو (ISO)، وهي اختصارا للمنظمة الدولية للمواصفات والمقاييس International Organization for Standardization، وهي التي حددت مجموعة من المواصفات القياسية العالمية الموحدة والتي تطبق على كافة المنظمات الإنتاجية والخدمية بهدف الوصول إلى جودة أفضل ومقبولة على المستوى العالمي. ويمكن تلخيص أهم أوجه الاختلاف بين إدارة الجودة الشاملة والأيزو بما يلي:-
1- تهدف المنظمات التي حازت على شهادة الأيزو إلى التعامل غير المباشر مع المستهلك، وذلك من خلال تطبيق المعايير الدولية للجودة في سلعها أو خدماتها. في حين أن المنظمات التي تطبق إدارة الجودة الشاملة تهدف إلى التعامل المباشر مع العملاء من خلال الدراسة الميدانية لحاجاتهم ورغباتهم للعمل على توفيرها لهم. أي أن الأيزو لا تركز كثيراً على المستهلك والذي يأتي في مقدمة اهتمامات إدارة الجودة الشاملة.
2- يمكن اعتبار نظام الأيزو مرحلة أولية للوصول إلى تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة مستقبلاً، لأنها الأشمل والأعم من الأيزو.
3- تركز إدارة الجودة الشاملة على جميع العمليات والأنشطة داخل المنظمة وعلى جميع الجوانب الفنية والإدارية، بينما ينصب تركيز الأيزو على الأمور الفنية والإجرائية في العمل فقط.
4- المنظمات الحائزة على شهادة الأيزو تطبق بعملها نفس القواعد التي على أساسها حصلت على شهادة الأيزو، لذلك فهذه القواعد متماثلة في كل المنظمات وليس هناك خصوصية لأي منظمة. على عكس إدارة الجودة الشاملة فمدى التطبيق لأي بعد من أبعادها يختلف من منظمة لأخرى.
5- جميع المنظمات التي حازت على شهادة الأيزو وخاضعة إلى المراجعة والتفتيش الدوري من قبل المنظمة الدولية للمواصفات والمقاييس، للتأكد من استمرارية تطبيق معايير الجودة التي على أساسها منحتها الشهادة، كما أنها ملزمة بإجراء التعديلات كلما قامت المنظمة الدولية بتغيير معاييرها. أما المنظمات التي تطبق إدارة الجودة الشاملة فلا توجد مراجعة وتفتيش دوري عليها، ونموذجها خاص بها ولها حرية التصرف.
6- تسعى الشركات الصغيرة للحصول على شهادة الأيزو ولغرض فتح أسواق جديدة لها سواء كانت إقليمية أو عالمية. أما الشركات الكبيرة والدولية فهي تعمل على تطبيق إدارة الجودة الشاملة لغرض تعزيز قدراتها التنافسية وذلك بالتعامل المباشر والمستمر مع الزبائن.

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Tue, 23 May 2017 00:53:24 +0000
الرقابة الداخلية وإدارة المخاطر http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1.html http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1.html الرقابة الداخلية وإدارة المخاطر

يساهم نظامنا الخاص بالرقابة الداخلية في الحرص على تمكين مجلس الإدارة وطاقم الإدارة من تحقيق أهداف مؤسساتنا ، كما يساعد إطار الرقابة الداخلي الفعال على الحفاظ على استثمارات المساهمين وأصولنا .

يتمثل الهدف من إطار الرقابة الداخلي في الحرص على تأسيس أنظمة الرقابة الداخلية وتوثيقها بشكل صحيح والحفاظ عليها والالتزام بها في كل أقسام الشركة.

تُعد الرقابة الداخلية جزءاً لا يتجزأ من أعمال الإدارة اليومية الاعتيادية وجميع العمليات والدعم.

ويعتبر نظام الرقابة الداخلية بأنه عملية تُنفذ من قبل مجلس الإدارة وطاقم الإدارة والموظفين ومُصممة لتوفير ضمان منطقي في ما يخص تحقيق الأهداف ضمن الفئات التالية:

• مبادرات إدارة المخاطر: التعرف على المخاطر ومعالجتها، هذه المخاطر التي يُمكن أن تمنع تحقيقنا للأهداف العامة لشركتنا
• فعالية وكفاءة العمليات: القيام بمعالجة الأهداف الأساسية لشركتنا بما في ذلك الالتزام بمعايير الأداء والحفاظ على الموارد
• اعتمادية التقارير المالية: الحرص على أن البيانات المالية المعتمدة والمعلومات المالية الأخرى تُعرض بالشكل الصحيح على مجلس الإدارة والمساهمين.
• التقيد بالقوانين والأحكام المطبقة: الحرص على الالتزام بالقوانين والأحكام من أجل تفادي الإساءة إلى سمعة الشركة أو المخالفات/العقوبات
المفاهيم الأساسية المرتبطة بالرقابة الداخلية هي:
• نظام الرقابة الداخلية عبارة عن عملية، فهو وسيلة نحو غاية وليس غاية في حد ذاته.
• يتأثر نظام الرقابة الداخلية بالأشخاص من كل المستويات في منظومة ما.
• يتوقع من نظام الرقابة الداخلي توفير ضماناً منطقياً وليس مطلقاً إلى لجنة التدقيق في الشركة والمفوضة من مجلس الإدارة.
قامت لجنة التدقيق المفوضة من قبل مجلس الإدارة في لشركة بالتعاون مع الرئيس التنفيذي للشركة بتأسيس قسم مستقل للرقابة الداخلية يديره نائب اول للرئيس – الرقابة الداخلية.

إدارة المخاطر المؤسسية

تلتزم شركتنا بالحفاظ على نظم إدارة المخاطر وفقا لأحدث المعايير والمقايس العالمية، من أجل تعزيز قدراتها وكفاءتها في هذا المجال. وترى الشركة بأن الكفاءة الإستراتيجية والتطبيقية والسياسات والممارسات المتبعة في "إدارة المخاطر المؤسسية" مطلبٌ أساسي في جميع إدارات الشركة.
وتعمل "دائرة إدارة المخاطر المؤسسية" بشكل دؤوب لوضع أمثل الأطر والمنهجيات التي من خلالها يتسنى للشركة الحفاظ على أصولها وملكياتها وتنميتها من جهة، وحماية مصالح المساهمين والمتعاملين من جهة أخرى، والمحافظة على إلتزام الشركة بالقوانين واللوائح السارية في نطاق الأنشطة التجارية والتشغيلية التي تتداولها الشركة.
وقد قامت شركتنا بتطوير إطار شمولي خاص بها لإدارة المخاطر، بالاستناد إلى المنهجيات العالمية المتعلقة بهذا الشأن مثل أنظمة الـ (coso) والـ (iso)، بالإضافة الى الإستعانة ببيوت الخبرة ذات السبق العالمي والحضور المحلي القوي في هذا المجال. ويأتي هذا الإطار متناسقا مع الحرص والإلتزام والسياسات العامة التي تتبناها الشركة في تحديد وتقييم ورصد المخاطر المحدقة بها والإبلاغ عنها لذوى الإختصاص بالطرق السليمة.
ومن خلال هذا الإطار؛ تقوم الإدارة المتخصصة في شؤون المخاطر برصد وتقييم المخاطر ذات الشأن والمتعلقة بالشركة بشكل دوري، ومناقشة ذلك مع الرئيس التنفيذي وفريق الإدارة التنفيذية لتحديد أفضل سبل التعامل مع الأخطار التي قد تواجهها الشركة، مما يضمن لإدارة المخاطر أن تتماشى عن كثب وجنباً الى جنب مع الأهداف الاستراتيجية والتجارية للشركة.
يعمل الرئيس التنفيذي والإدارة التنفيذية للشركة على استعراض فعالية الأعمال المتعلقة بشؤون إدارة المخاطر، كما تعرض التقارير على لجنة التدقيق بشكل ربع سنوي والتي تقوم بدورها برفع توصياتها للمسؤول الأول وهو مجلس إدارة الشركة.

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Tue, 23 May 2017 00:53:22 +0000
اهمية تقارير التنمية المستدامة http://almohasben.com/%D8%A7%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%A9-2.html http://almohasben.com/%D8%A7%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%A9-2.html اهمية تقارير التنمية المستدامة

 

تخضع المؤسسات لضغوط متزايدة لكي تقدم تقارير عن تأثيرها على المجتمع، وكيفية إدارتها لهذا التأثير

وتحمل هذه التقارير عناوين متنوعة، ولكنه يطلق عليها في الغالب تقارير بيئية و/أو اجتماعية، أو تقارير عن
الإستدامة، والتقارير عن الإستدامة أشمل من التقارير البيئية و/أو الإجتماعية، وذلك لأنها تتضمن تأثير المؤسسات
الإقتصادي، ولأنها لا تكتفي بتقييم تأثير المؤسسة على المجتمع ومقارنة أدائها بمرور السنين، وإنما تقيم أيضًا إستدامة
عمليات المؤسسة ومنتجاتها من حيث تنمية المجتمع.
تهتم المؤسسات اليوم، بالإفصاح عن أدائها المالي وغير المالي، ويتم ذلك إما من خلال تقرير أو أكثر
يضاف لتقاريرها المالية التقليدية ويتعلق بالبيئة والمجتمع، أو من خلال تقرير موحد عن التنمية المستدامة في كل
المؤسسة يأخذ أيضًا بعين الإعتبار موضوع حوكمة الشركات.
يتزايد إستخدام الشركات الكبرى والشركات الأصغر حجمًا للتقارير الثلاثية ( التنمية المستدامة) عن
نتائج أعمالها، نتيجة التنافس من أجل جذب العملاء ورؤوس الأموال، وينبع هذا المفهوم من فكرة أن الشركات
لم تعد مجرد كيانات إقتصادية، وهو الأمر الذي يدفع الإدارة إلى التفكير في المشروع التجاري ليس فقط من
. المنظور الإقتصادي ولكن أيضًا من المنظورين الإجتماعي والبيئي
في ضوء التقرير عن المؤسسة فإن إصطلاح الإستدامة يستخدم بوجه عام للإشارة إلى أن
موضوع تقارير الإستدامة قد بدأت مع ظهور التقارير البيئية، وأن التقارير البيئية
والإجتماعية مازال يتم إنتاجها، ولكن تقارير الإستدامة تهدف إلى إعطاء مدخلا أكثر شمولا لإمكانية المساءلة
المحاسبية لأصحاب الشأن، بالتأكيد مازال هناك أقلية من المنظمات الكبيرة التي تنتج مثل تلك التقارير إلا
. أن عددها تزايد مع مرور الوقت
وتقارير التنمية المستدامة هي عبارة عن كشف المؤسسة للقضايا البيئية والإجتماعية والإقتصادية والتي
تعتبر الركائز الأساسية للتنمية المستدامة، ويتكون تقرير الإستدامة من الإفصاح عن الأداء المتواصل للمؤسسة.
يتلخص مفهوم التقارير الثلاثية (التنمية المستدامة) عن نتائج الأعمال في أنه عند تقييم المؤسسات، لم يعد
الأداء المالي هو المحدد الوحيد لوضع الشركة في السوق أو لمستوى نجاح الشركة، بل يتعين على الشركات
الإستجابة للمطالب الخاصة بتوفير المزيد من المعلومات عن الآثار الإجتماعية والبيئية لأنشطتها. ومع ذلك، ففكرة
التقارير الثلاثية لا تعنى قيام الشركة بتقسيم المسئولية القانونية إلى عنصر إقتصادي وآخر إجتماعي وثالث بيئي
والنظر إلى أي منهم بمعزل عن الآخر، بل على العكس، يجب النظر إلى كافة العناصر كوحدة واحدة، حيث إن
أي عنصر منهم يسهم بنفس القدر في تحقيق الهدف النهائي للشركة .
4
فمن الناحية الإقتصادية، تضمن التقارير الثلاثية عن نتائج أعمال الشركة توافر الشفافية والمعلومات المالية في
الوقت المناسب لكل من المستثمرين والعاملين والعملاء والشركاء التجاريين والموردين.
أما من الناحية الإجتماعية، يهتم هذا النوع من التقارير بالصالح العام للمجتمعات التي تعمل فيها الشركات، كما
تحتاج إلى توفير معلومات عن الممارسات والمعايير الأخلاقية، والتنمية المهنية، والممارسات الخاصة بتعيين العاملين
والتبرعات الخيرية، إلى جانب عدة موضوعات هامة أخرى.
أما المعلومات المتعلقة بالأثر على البيئة فتتضمن أثر أنشطة الشركة على البيئة بمفهومها الواسع، بما في ذلك البيانات
. الخاصة بأمان المنتج، واستخدام الموارد فى الإنتاج، ومعايير ومواثيق الإنتاج

يفترض أن يكون لهذا التقرير محتوى معلوماتي للعديد من أصحاب المصلحة. فمثلا البنوك والمستثمرون
لإتخاذ قرارات عن المخاطر والفرص. ويحتاجه العاملون الحاليون والمرتقبون عند إتخاذهم لقرارات التوظيف، كما
يعتمد العملاء على هذا التقرير عند إتخاذهم لقرارات شراء المنتجات والخدمات، ومن ناحية أخرى يحتاج المجتمع
وجماعات الرأي العام معرفة كيفية قيام المنظمات بتناول ومعالجة القضايا الإجتماعية والبيئية الخارجية، فجميع
أصحاب المصلحة في مشروعات الأعمال في حاجة إلى تقارير متوازنة ودقيقة وشفافة ووقتية ويمكن الوثوق بها
تعكس مدى تقدم منظمات الأعمال تجاه هدف الإستدامة، الأمر الذي يمكن النظر إلى تقارير الإستدامة بإعتبارها
إفصاح موجه لأصحاب المصلحة في منظمة الأعمال، كما أنه من المتفق عليه أن تقارير الإستدامة تتضمن جميع
الأقسام" الموارد البشرية، الأبحاث والتطوير، الصحة والأمان، التصنيع..." وأن عملية التقرير عملية مستمرة تشمل
جزء من إطار أكبر يتضمن إقامة إستراتجيات، التفاعل مع أصحاب المصالحة، وتطبيق الخطط وتقييم النتائج
ومن أهم الفوائد التي يمكن اكتسابها من إعداد تلك التقارير هي كما يلي:
- الوقوف على التحسينات التي حدثت في الإدارة الداخلية؛
- إدارة المخاطر وحماية السمعة؛
- الضغوط التي تمارسها مجموعة الشركات النظيرة/الضغوط السياسية؛
- تسهيل عمل أصحاب المصلحة؛
- إجتذاب المستخدمين والمستثمرين/الإحتفاظ بهم؛
- تأمين/تدعيم"رخصة العمل"
- تحقيق ميزة تنافسية؛
- الإدارة الداخلية - تحسين الأداء، وتوحيد السياسات والإبلاغ بها؛
- التشاور مع أصحاب المصلحة - تعزيز الحوار؛
- المستخدمون - تحقيق جاذبية ووفاء أكبر في أي شركة تتعهد بالشفافية؛
- المخاطرة والسمعة - توقع المخاطر وتحسين السمعة، وهي أغلى ما تملكه أية شركة؛
- وتساعد هذه المزايا المختلفة مجتمعًة في زيادة الميزة التنافسية.

 

روجر ادامز, الأدوات والإرشادات والمعايير فيما يتعلق بالإبلاغ عن المسؤولية الاجتماعية للشركات وعن الاستدامة, 2002م.

 

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Mon, 22 May 2017 02:19:28 +0000
تدقيق الجودة http://almohasben.com/%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-2.html http://almohasben.com/%D8%AA%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-2.html تدقيق الجودة

 

تدقيق الجودة هي عملية الفحص المنهجي لنظام الجودة الذي يجريه مدقق الجودة على المستويين الداخلي أو الخارجي أو يجريه فريق للتدقيق. فهو جزء يحتل أهمية خاصة في نظام إدارة الجودة وعنصر رئيسي في معايير نظام الجودة

الخاصة بالأيزو، أيزو 9001.

وعادة ما يتم تدقيق الجودة في فترات زمنية محددة سلفًا، وتهدف إلى التأكد من أن المؤسسة قد حددت بوضوح إجراءات مراقبة النظام الداخلي المتربطة بالعمل الفعال. وهو ما قد يساعد في تحديد إذا ما كانت المؤسسة تلتزم بعمليات نظام الجودة المحددة، وتستطيع تطبيق معايير تقييم إجرائية أو معايير تعتمد على النتائج أم لا.

ومع تطور سلسلة معايير أيزو 9000 منذ سلسلة عام 1994 وحتى 2008، تحول تركيز المدققين من مجرد الالتزام بالإجراءات إلى قياس الفعالية الحقيقية لنظام إدارة الجودة (qms) والنتائج التي تحققت عند تطبيق نظام إدارة الجودة.

وتعد عمليات التدقيق إحدى أدوات الإدارة الضرورية التي يجب استخدامها للتحقق من الأدلة الموضوعية للعمليات، وتقييم مدى نجاح تنفيذ العمليات، وتقييم فعالية تحقيق مستويات الأهداف المحددة، وتقديم أدلة بشأن تقليل المشكلات والحد منها. ولصالح المؤسسة، يجب على القائم على عملية تدقيق الجودة ألا يبلغ فقط عن عدم مطابقة المواصفات والإجراءات التصحيحية لها، ولكن عليه أن يشير أيضًا إلى الممارسات الجيدة. وبهذه الطريقة، قد تتشارك الأقسام الأخرى المعلومات، وتعدل ممارساتها، كما أنها تساهم في التطور المستمر للمؤسسة.

وقد تكون تدقيقات الجودة جزءًا لا يتجزأ من الالتزام بالمعايير أو قد تكون أحد المتطلبات التنظيمية. ومن أهم الأمثلة على ذلك إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والتي تتطلب إجراء تدقيق الجودة بوصفه جزءًا من لائحة نظام الجودة (qsr) للأجهزة الطبية (العنوان 21 من مدونة القوانين الفيدرالية جزء 820).

وقد تبنت العديد من الدول تدقيقات الجودة في أنظمة التعليم العالي بها (مثل نيوزيلندا، وأستراليا، والسويد، وفنلندا، والنرويج، والولايات المتحدة) ولكنها طبقت للمرة الأولى في بريطانيا، وتركز عملية تدقيق الجودة بشكل أساسي على الأمور الإجرائية وليس النتائج أو فعالية تطبيق نظام الجودة.

كذلك، تستخدم عمليات التدقيق لأغراص السلامة. وصف إيفانز وباركر (2008) نظام التدقيق بأنه تقنيات مراقبة السلامة الأكثر قوة وأنه الطريقة الفعالة لتجنب التراخي وتسليط الضوء على التدهور البطيء للأوضاع، خاصة عندما يركز نظام المراقبة ليس فقط على الالتزام بالمعايير ولكن على الفعالية أيضًا.

ومن الممكن إدارة العمليات والمهام التي ينطوي عليها تدقيق الجودة بالاستعانة بمجموعة واسعة من البرامج وأدوات المراقبة الذاتية، بعضها يرتبط بالجودة من حيث الملاءمة للغرض والالتزام بالمعايير على وجه التحديد، بينما يربطها آخرون بتكاليف الجودة أو بدقة أكبر تكاليف الجودة الضعيفة. عند تحليل تكاليف الجودة، من الممكن تطبيق تكاليف تدقيق الجودة على جميع مستويات أي مؤسسة بدلاً من تطبيقها فقط على عمليات الإنتاج أو التجميع التقليدية

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Mon, 22 May 2017 00:19:57 +0000
مؤشرات تقرير الإستدامة http://almohasben.com/%D9%85%D8%A4%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%A9-2.html http://almohasben.com/%D9%85%D8%A4%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%A9-2.html مؤشرات تقرير الإستدامة

 

تعكس تلك المؤشرات الإجابة على التساؤل المتعلق بما إذا كانت المؤسسات تتحرك بعيدا أو اتجاه الإستدامة

ولقد تزايدت المبادرات التي طورت مجموعة من المؤشرات لتقييم أداء التنمية المستدامة للمؤسسات والتي من بينها مبادرة الإبلاغ العالمية.
أنشئت مبادرة الإبلاغ العالمية gri في عام 1997 م، بناء على مبادرة من إئتلاف الإقتصاديات المسئولة بيئيا ceres في شراكة مع برنامج الأمم المتحدة بالمبادرة المذكورة، تجمع الشركات والمنظمات غير الحكومية
والمنظمات والجمعيات التجارية، وممثلي أصحاب المصلحة الآخرين. وتعرف المبادرة المذكورة كمبادرة دولية
طويلة الأجل والتي تهدف إلى تطوير ونشر المبادئ التوجيهية للإبلاغ الطوعي عن التنمية المستدامة، من خلال المؤسسات التي ترغب في معالجة الأبعاد البيئية والأنشطة الإجتماعية ومنتجاتها وخدماتها. والمبادرة المذكورة ترغب
في زيادة تأثير تقارير الإستدامة في التقارير المالية للمؤسسات، حيث أن تصميم المبادئ التوجيهية يهدف إلى التحسين المستمر مما يعكس الأبعاد الثلاثة للإستدامة أو البيئية والإقتصادية والإجتماعية. منذ عام 1997 م ومبادرة الإبلاغ العالمية تعمل على تطوير إطار مشترك للإبلاغ عن الجوانب الثلاثة للتنمية المستدامة.
الجوانب الإقتصادية: الأجور، والفوائد، والإنتاجية للقوى العاملة وخلق فرص العمل والإستعانة بمصادر خارجية
للنفقات، والإنفاق على البحث والتطوير، والإستثمار في التدريب وغير ذلك من أشكال رأس المال البشري؛
الجوانب البيئية: تأثير العمليات والمنتجات والخدمات على الهواء والماء والتربة والتنوع البيولوجي والصحة
البشرية؛
الجوانب الاجتماعية: الصحة والسلامة في العمل، والحفاظ على الموظفين الحاليين، قانون العمل، وحقوق الإنسان
والأجور وظروف العمل على المقاولين من الباطن.
في سنة 1999 م نشرت نسخة أولية من المبادئ التوجيهية للتقرير عن التنمية المستدامة وبعد فترة من
الشروحات الوافية للتجارب والمشاورات المكملة، ظهرت النسخة الرسمية للمبادئ التوجيهية في جوان من سنة
2000 م. وتعتبر النسخة التي نشرت سنة 2002 م كتكملة لمجموعة من التجارب والتحاليل والتشاور ومراجعة
المبادئ التوجيهية التي صدرت سنة 1999 م. وفي سنة 2007 م، تم إدخال عدة تعديلات على المبادئ التوجيهية
لسنة 2002 م. إتخذ كل من الإتفاق العالمي للأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية والمجلس الأوروبي
للوزراء والمفوضية الأوروبية والمنتدى الإقتصادي العالمي من هذه المبادئ التوجيهية مرجعا في مراسلاتهم لأصحاب
المصلحة، كما أن أكثر من 130 مؤسسة في 21 بلد تعتمد على المبادئ التوجيهية في وضع تقاريرها عن التنمية
. المستدامة
: وترتكز المبادئ التوجيهية لمبادرة الإبلاغ العالمية على المبادئ التالية في الإبلاغ عن الإستدامة
- الشفافية - الدقة
- الشمولية - الوضوح
- سياق الإستدامة - حسن التوقيت
- الشمول التام - قابلية المقارنة
- الوجاهة - القابلية للتدقيق
- الحياد - لكن دون الأهمية النسبية؟
حيث تسترشد هذه المبادئ بالتقليد العريق لمبادئ الإبلاغ المالي غير أنه هناك بعض الإضافات، لاسيما الشمولية(انخراط أصحاب المصلحة المتعددين في عملية الإبلاغ بكاملها) وسياق الإستدامة (النظر إلى أداء الشركة في السياق الأوسع الذي يمثله المجتمع أو المحيط العالمي ) ولكن مبادرة الإبلاغ العالمية ما تزال تفتقر إلى مفهوم "الأهمية النسبية" بوصفها أحد المبادئ التي يستند إليها في الإبلاغ.

 


روجر ادامز, الأدوات والإرشادات والمعايير فيما يتعلق بالإبلاغ عن المسؤولية الاجتماعية للشركات وعن الاستدامة, 2002م.

 

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Mon, 22 May 2017 00:19:29 +0000
العناية المهنية في ظل المعايير الأمريكية والألمانية http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%B8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-2.html http://almohasben.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%B8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-2.html العناية المهنية في ظل المعايير الأمريكية والألمانية

من الصفات المميزة للمهني الممارس بذل العناية المهنية اللازمة للحصول على الأدلة والقرائن الملائمة وتقييمها بغرض الوصول إلى رأي موضوعي على القوائم المالية. ولاشك أن تحديد درجة العناية المهنية اللازمة يعتمد على تقدير المراجع الشخصي لظروف المنشأة التي يراجع قوائمها المالية وطبيعة نشاطها وتقديره للاستخدامات المتوقعة للقوائم المالية وتقريره عليها.

متطلبات معايير المراجعة من المراجع الخارجي :
تتطلب هذه المعايير من المراجع الخارجي أن :
1 - يكون على درجة كافية من الدراية بأمور المنشأة وظروفها وخططها.
2 - يكون على درجة كافية من الدراية بالاستخدامات المتوقعة للقوائم المالية وتقريره عنها.
3 - يقوم بتطبيق معايير المراجعة بدرجة الحرص المتوقعة من مراجع آخر مؤهلا تأهيلا مهنيا كافيا.
4 - يتحرى الحقائق إلى أن يصل إلى نتائج موضوعية لا تعتمد اعتمادا كبيرا على وجهة نظر مغرضة.
5 – لا يتردد في استشارة الآخرين إذا تطلبت الأمور درجة من الخبرة والمهارة لا تتوفر لديه.

تحليل :
يحتوي البقية المرفقة على مقارنة بين معيار العناية المهنية اللازمة والمعايير المماثلة في كل من الولايات المتحدة والمانيا. ولقد بنية معيار العناية المهنية على أساس أربعة مبادئ رئيسية كالآتي :
أ - درجة العناية المهنية اللازمة غير ثابتة فقد تختلف باختلاف المنشأة موضوع المراجعة. كما قد تتغير مع تغير الزمن. ولذا تقاس درجة العناية المهنية اللازمة بدرجة الحرص المتوقعة من مراجع آخر في نفس الظروف شريطة أن يكون مؤهلا تأهيلا مهنيا كافيا. ويعتبر تطبيق معايير المراجعة بدرجة الحرص التي أشارت إليها المعايير قرينة مقنعة على تنفيذ المراجعة بدرجة العناية المهنية اللازمة.
ب- قدرة المراجع على تطبيق معايير المراجعة بدرجة الحرص المتوقعة في نفس الظروف من قبل المراجع آخر على درجة كافية من التأهيل المهني تعتمد إلى حد كبير على درايته بأمور المنشأة التي يقوم بمراجعة قوائمها المالية وظروفها وخططها بالإضافة إلى دراية المراجع بالاستخدامات المتوقعة للقوائم المالية وتقريره.
ج- تتطلب العناية المهنية اللازمة الالتزام بالموضوعية في الوصول إلى النتائج والآراء.
د - من الخصائص المميزة للشخص المهني إدراكه لحدود قدرته المهنية وبالتالي تتطلب العناية المهنية اللازمة الاستعانة بخبرة ومهارة الآخرين لتعويض أي قصور في خبرته أو مهارته الشخصية.

وبمقارنة المعايير نجد أن معيار الولايات المتحدة قد ربط درجة العناية المعقولة في تنفيذ عملية المراجعة بالالتزام بمعايير العمل الميداني (التخطيط , دراسة وتقييم نظام الرقابة الداخلي وأدلة وقرائن المراجعة) ومعيار التقرير في حين أن المعيار المماثل في المانيا قد اعتبر الالتزام بالمعايير المهنية عنصرا من عدة عناصر لدرجة العناية المهنية اللازمة , بالإضافة يعتبر المعيار الألماني أكثر تفصيلا لما يتطلبه معيار العناية المهنية اللازمة كأحد معايير المراجعة. ويرجع ذلك إلى أن المعيار الألماني قد ورد ضمن لائحة سلوك المحاسب القانوني وليس ضمن معايير المراجعة , وبالتالي يعكس المعيار الألماني خبرة ممارسي المهنة في المانيا بما قد يؤثر على درجة العناية المهنية اللازمة وهذا شيء طبيعي بالنسبة لمعايير السلوك خاصة بعد العمل بها لفترة زمنية معقولة.

معيار العناية المهنية اللازمة في الولايات المتحدة الأمريكية والمانيا

الولايات المتحدة الأمريكية
يجب أن يبذل المراجع درجة معقولة من العناية أثناء قيامة بعملية المراجعة وأثناء إعداده للتقرير.
عندما يكون عمل المراجع ومن هم تحت إشرافه متمشيا مع معايير العمل الميداني للمراجعة وعندما يكون التقرير متمشيا مع معايير تقرير المراجع فانه يمكن القول بان المراجع قد بذل العناية المعقولة المشار إليها.
(المعيار الثالث مع معايير المراجعة الأمريكية)

ألمانيا
يجب على المراجع عند تنفيذه لهنته الفنية أن يعمل طبقا للوائح والمعايير المهنية, وان يتصرف بوعي , ويجب أن يكون دائم الصدق والمقدرة على تبرير تصرفه تبريرا موضوعيا وفي سبيل ذلك ينبغي على المراجع:
1 - أن يقيم مقدرته على القيام بمهمة المراجعة قبل قبولها.
2 - الالتزام بإصدارات اللجان الفنية بمعهد المحاسبة والعمل على اختيار ما ينطبق منها على كل حالة يقوم بمراجعتها, وعليه الالتزام بالإصدارات المحلية عندما تتعارض مع إصدارات جهة خارجية حتى لو كانت المانيا عضو فيها.
3 - أن يبين أن ما حصل عليه من معلومات حصل عليه بنفسه أو انه اعتمد على جهة أخرى في سبيل ذلك.
4 - أن يبلغ عن أي تصرف تقوم به الإدارة يضر بمصلحة المنشأة التي يراجعها ويتم تبليغ المجلس الاستشاري بذلك حالا إذا كان الأمر يستدعي العجلة أو يشير إليها في تقريره في حالة الاقتناع بعدم الاستعجال.
5- أن يبني تقريره ورأيه على حقائق فنية فعمله فني يعتمد على الدليل ولا يجب أن يكون للعاطفة فيه اثر.
6- أن يتبنى طريقة يعتمد عليها في تخطيط تواريخ المراجعة وتاريخ إعداد التقرير.
7- أن يعتني بأوراق عمله وينظمها ويحفظها.
8- أن يشرف على مساعديه إشرافاً يمكنه من أداء أعمالهم حسب ما خطط لها.
9- أن يعمل على أن لا تتسرب أسرار عمله أثناء محادثاته أو محادثات احد مساعديه مع العميل, أو محادثاته مع مساعديه.
10- أن يتعاون مع كل ذي علاقة لإصلاح أي أخطاء فنية يتسبب في وقوعها.
11- أن لا يتساهل في تأدية عمله والإشراف على مساعديه وإلا اعتبر مخلا بواجباته الفنية.
12- أن لا يجعل الوقت حائلا دون أداء عمله كما ينبغي, فعندما يرى أن الوقت لا يمكنه من انجاز المهمة فعليه أن يبلغ عميله بذلك.
13- عندما يكون تحت يده أصولا للغير (للعميل) فعليه الاحتفاظ بها بمعزل عن أمواله. وإذا كان الاتفاق يقضي باستغلالها لصالح العميل فعليه أن ينفذ ذلك.
14- أن يستمر في الاطلاع ومتابعة كل ما يصدر عن الجهات المنظمة لمهنة المحاسبة والمراجعة والجهات ذات العلاقة بالقانون التجاري, وإذا لم يقم بذلك فيعتبر قد اخل بالتزاماته.
15- في حالة تغيير المراجع قبل إنهاء عمله لأي سبب من الأسباب فان على المراجع الجديد أن يعمل علي الحصول على معلومات وافية عن عملية المراجعة وعن وضع المراجع السابق وعلاقته بالعميل قبل أخذها وإذا لم يتمكن من ذلك فعليه أن لا يقبل العملية.

وفي الختام ينبغي على المراجع بدل العناية المهنية المناسبة للتحقق من مدى صدق القوائم المالية وتمثيلها للمركز المالي ونتائج الأعمال للشركة محل المراجعة .

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Mon, 22 May 2017 00:19:28 +0000
هام جدا:ﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ http://almohasben.com/%D9%87%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%AF%D8%A7-%EF%BB%A4%EF%BB%8C%EF%BA%8E%EF%BB%B4%EF%BB%B4%EF%BA%AD-%EF%BA%8D%EF%BB%B7%EF%BA%A9%EF%BA%8D%EF%BA%80-%EF%BA%8D%EF%BB%9F%EF%BB%A4%EF%BB%8C%EF%BB%A8%EF%BB%B4%EF%BA%94-%EF%BA%92%EF%BA%8E%EF%BB%BB%EF%BA%B4%EF%BA%98%EF%BA%A9%EF%BA%8D%EF%BB%A4%EF%BA%94-%EF%BA%8D%EF%BB%9F%EF%BA%92%EF%BB%B4%EF%BA%8C%EF%BB%B4%EF%BA%94-%EF%BB%AD%EF%BA%8D%EF%BB%BB%EF%BA%A0%EF%BA%98%EF%BB%A4%EF%BA%8E%EF%BB%8B%EF%BB%B4%EF%BA%94.html http://almohasben.com/%D9%87%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%AF%D8%A7-%EF%BB%A4%EF%BB%8C%EF%BA%8E%EF%BB%B4%EF%BB%B4%EF%BA%AD-%EF%BA%8D%EF%BB%B7%EF%BA%A9%EF%BA%8D%EF%BA%80-%EF%BA%8D%EF%BB%9F%EF%BB%A4%EF%BB%8C%EF%BB%A8%EF%BB%B4%EF%BA%94-%EF%BA%92%EF%BA%8E%EF%BB%BB%EF%BA%B4%EF%BA%98%EF%BA%A9%EF%BA%8D%EF%BB%A4%EF%BA%94-%EF%BA%8D%EF%BB%9F%EF%BA%92%EF%BB%B4%EF%BA%8C%EF%BB%B4%EF%BA%94-%EF%BB%AD%EF%BA%8D%EF%BB%BB%EF%BA%A0%EF%BA%98%EF%BB%A4%EF%BA%8E%EF%BB%8B%EF%BB%B4%EF%BA%94.html هام جدا:ﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ

ﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ

1 ﻴﻨﺎﻴﺭ/ﻜﺎﻨﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻨﻲ 2012
ﻤﻘﺩﻤﺔ
. ﻴﺤﺩﺩ ﺇﻁﺎﺭ ﻤﺅﺴﺴﺔ ﺍﻟﺘﻤﻭﻴﻝ ﺍﻟﺩﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻻﻟﺘﺯﺍﻡ ﺍﻹﺴﺘﺭﺍﺘﻴﺠﻲ ﻟﻠﻤﺅﺴﺴﺔ ﺘﺠﺎﻩ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺩﺍﻤﺔ، ﻭﻴﻌﺩ ﺠﺯﺀﺍﹰ ﻻ ﻴﺘﺠﺯﺃ ﻤﻥ ﻨﻬﺞ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﺘﺠﺎﻩ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺨﺎﻁﺭ. ﻭﻴﺘﺄﻟﻑ ﺇﻁﺎﺭ ﺍﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﻤﻥ ﺴﻴﺎﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﻭﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺃﺩﺍﺌﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، ﻭﺴﻴﺎﺴﺘﻬﺎ ﻹﺘﺎﺤﺔ ﺍﻟﺤﺼﻭﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ. ﻭﺘﺼﻑ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﺯﺍﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﻭﺃﺩﻭﺍﺭﻫﺎ ﻭﻤﺴﺅﻭﻟﻴﺎﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺒﺎﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ. ﻭﺘﻌﻜﺱ ﺴﻴﺎﺴﺔ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﻹﺘﺎﺤﺔ ﺍﻟﺤﺼﻭﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ ﺍﻟﺘﺯﺍﻤﻬﺎ ﺒﺘﺤﻘﻴﻕ ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﻭﻜﻤﺔ ﺍﻟﺭﺸﻴﺩﺓ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺎﺘﻬﺎ، ﻭﻴﻭﻀﺢ ﺍﻟﺘﺯﺍﻤﺎﺘﻬﺎ ﺒﺎﻹﻓﺼﺎﺡ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺘﻌﻠﻕ ﺒﺨﺩﻤﺎﺘﻬﺎ ﺍﻻﺴﺘﺜﻤﺎﺭﻴﺔ ﻭﺍﻻﺴﺘﺸﺎﺭﻴﺔ. ﻭﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﻤﻭﺠﻬﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻤﻠﺔ ﻤﻊ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ، ﻟﺘﻘﺩﻴﻡ ﺇﺭﺸﺎﺩ ﺤﻭﻝ ﻜﻴﻔﻴﺔ ﺘﺤﺩﻴﺩ ﺍﻟﻤﺨﺎﻁﺭ ﻭﺍﻵﺜﺎﺭ، ﻭﺘﻬﺩﻑ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺩﺓ ﻓﻲ ﺘﺠﻨﺏ ﺍﻟﻤﺨﺎﻁﺭ ﻭﺍﻵﺜﺎﺭ، ﻭﺍﻟﺘﺨﻔﻴﻑ ﻤﻨﻬﺎ، ﻭﺇﺩﺍﺭﺘﻬﺎ، ﺒﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﻭﺴﻴﻠﺔ ﻷﺩﺍﺀ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﻨﺤﻭ ﻤﺴﺘﺩﺍﻡ، ﺒﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻙ ﻤﺸﺎﺭﻜﺔ ﺃﺼﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﺘﺯﺍﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻤﻠﺔ ﺒﺎﻹﻓﺼﺎﺡ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺘﻌﻠﻕ ﺒﺎﻷﻨﺸﻁﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﺘﻡ ﻋﻠﻰ ﻤﺴﺘﻭﻯ ،( ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻴﻊ. ﻭﻓﻲ ﺤﺎﻻﺕ ﺍﻻﺴﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﺒﺎﺸﺭ )ﺒﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻙ ﺘﻤﻭﻴﻝ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻴﻊ ﻭﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺩﻡ ﻤﻥ ﺨﻼﻝ ﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﺍﻟﻭﺴﺎﻁﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺘﺸﺘﺭﻁ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻤﻠﺔ ﺘﻁﺒﻴﻕ ﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺨﺎﻁﺭ ﻭﺍﻵﺜﺎﺭ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺘﻌﺯﻴﺯﺍﹰ ﻟﻔﺭﺹ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ. ﻭﺘﺴﺘﺨﺩﻡ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺔ ﺇﻁﺎﺭ ﺍﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ ﺒﺎﻹﻀﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺴﺘﺭﺍﺘﻴﺠﻴﺎﺕ ﻭﺴﻴﺎﺴﺎﺕ ﻭﻤﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﺃﺨﺭﻯ ﻟﺘﻭﺠﻴﻪ ﺃﻨﺸﻁﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻤﻥ ﺃﺠﻝ ﺘﺤﻘﻴﻕ ﺃﻫﺩﺍﻓﻬﺎ ﺍﻹﻨﻤﺎﺌﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻤﺔ. ﻭﻴﺠﻭﺯ ﻟﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﻤﺎﻟﻴﺔ ﺃﺨﺭﻯ ﺘﻁﺒﻴﻕ ﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﺃﻴﻀﺎ

 

]]>
info@nile-tech.com (Ahmed Shoaib) إعداد المحاسب Mon, 22 May 2017 00:19:23 +0000