Print this page
كتب رجلٌ لصديق قديم:

" لقد جرحتك كثيرًا ، وهذا ما أغضبك علي ، و انفصلت بنا مسالك الحياة ..
الآن بعد كل هذه السنين أرجو أنه لم يبق من الجراح إلا أثرًا باهتًا ،
وقد إنبعث بقلبي ذكرى أجمل صديقين كنا في يوم من الأيام

 

ثم جاءه الرد برسالة :
" كان صديقك يخبرني عنك ويُصِرّ أنّك الإنسان الذي لم تجرحه أبدًا؛
ولا أستطيع إثبات من منكما أصدق .. فقد ” مات أبي “ !؟

الحكمة :
لا تنتظر على الهجر والفراق لوقت يصبح الاعتذار لا فائدة منه ..
بادر بالمعروف قبل فوات الآوان قد يكون كل من الطرفين يحمل الود والمعزة للآخر
لكن كبرياء كل طرفت تمنعه من المبادرة ...
لتكن أنت المبادر ولك بالصلح والمبادرة الأجر بذلك.


منقول بتصرف

 

Share this article