Pin it

"التخطيط" تطلق برنامج إدارة الأعمال التنفيذي للقيادات

أطلقت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري اليوم، برنامج إدارة الأعمال التنفيذى للقيادات بالتعاون مع مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية وجامعة شيكاغو بوث بالولايات المتحدة الأمريكية والمنعقد بمدينة الجونة في الفترة من ٧ وحتي ٢٠ من الشهر الجاري، والذي يُعد الأول من نوعه في إدارة الأعمال التنفيذي.

قالت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري خلال كلمتها إن تلك المبادرة تدعم خطة الحكومة نحو عملية الإصلاح الإداري والتي تقع علي رأس قائمة الأولويات.

أضافت أن الأساس الذي يقوم عليه الأداء السليم لاقتصاد قوي ومعافي هو وجود حكومة قوية إلي جانب مشاركة القطاع الخاص مما يقود عملية النمو .

ولفتت الوزيرة إلي مساهمة مؤسسة ساويرس كشريك في عدة مبادرات رئيسة أبرزها برنامج المنح الدراسية لجامعتي القاهرة وشيكاغو، وبرنامج Enactus موضحة أن المسئولية هنا مسئولية جماعية.

ذكرت أن هذا البرنامج التدريبي من نوع التعليم التنفيذي يهدف إلى تحسين أداء القطاعين العام والخاص، فيما يخص أداء الأعمال الاقتصادية في مصر فضلًا عن تعزيز أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأضافت وزيرة التخطيط ، أن هذا البرنامج مصمم خصيصًا للمنطقة استنادًا إلى عملية التعلم التجريبي، بما يسهم في مساعدة القادة في القطاعين الخاص والعام على حد سواء .

وأشارت إلي أن الهدف من ذلك هو إيجاد قادة مبدعين ، يملكون الإطار التحليلي اللازم لزيادة كل من ربحية وكفاءة مشاريعهم، وتحسين عملية اتخاذ القرارات وحل المشاكل في بيئة رقمية متزايدة التعقيد.

وقالت إن المشاركين يتعلمون كيفية توقع تغيرات السوق، والتعامل مع التحديات، والعمل بسرعة استراتيجية مضيفة أن البرنامج يلقي الضوء كذلك على أفضل الممارسات على الصعيدين العالمي والوطني، كما يتيح للمشاركين فرصة قوية لتبادل المعرفة بين القطاعين العام والخاص.

وتابعت ، أنه بجانب وجود استراتيجية مصر للإصلاح الاقتصادي، فنحن نسير في مرحلة تنفيذ استراتيجية مصر للإصلاح الإداري والتي أطُلقت في عام 2016 حيث تتسق مع رؤية مصر 2030 وخطة الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، موضحة كونها ليست مجرد مدينة جديدة بل مدينة ذكية ذات رؤية جديدة مستكملة أن ذلك يأتي جنبًا إلي جنب وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، فضلًا عن تنفيذ الاستراتيجية الوطنية بالغة الأهمية لتمكين المرأة والتي تهدف إلى إعداد كادر من القيادات النسائية في المستقبل مما يسهم في جلب ابتكارًا جديدًا لدولتنا العظيمة .

وأكدت أن المحور الرئيس لخطة الإصلاح الإداري يتمثل في الاستثمار في البشر وبناء قدرات موظفي الجهاز الإداري للدولة، والذين يمثلون رأس المال الفكري للحكومة موضحة أن هذا يُعد أحد الأهداف الرئيسة، فضلًا عن كونه سببًا في أهمية تلك الشراكة التي يتم بحثها اليوم.

وأشارت وزيرة التخطيط الى أن العمل في إطار خطة الإصلاح الإداري يتطلب برامج تدريبية لموظفي الجهاز الإداري للدولة في العديد من المجالات، موضحة أن العام الحالي فقط شهد تدريب أكثر من 24 ألف موظف من القيادات العليا، والمتوسطة لافته إلي سرعة المضي قدمًا لإحداث تغيير في مجال الخدمة المدنية بوضع وتنفيذ برامج تدريبية ذات صلة عملية ومبتكرة.

وأضافت أن الشراكة مع مؤسسات تعليمية دولية قوية ومعروفة مثل جامعة شيكاغو يمثل عنصرًا أساسيًا في العديد من برامج بناء القدرات لافته إلي تدريب 120 موظفًا بالجهاز الإداري للدولة بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في القاهرة وجامعة كينجز بلندن.

وتابعت أن من البرامج الثنائية الرئيسة كذلك برنامج القيادة النسائية التنفيذية والذي يتم مع جامعة ولاية ميزوري، حيث يهدف إلى زيادة نسبة تمثيل المرأة في المناصب الحكومية الرفيعة من خلال تعزيز كفاءاتها وقدراتها موضحة أن البرنامج يتم تنفيذه حاليًا في ست محافظات مضيفة أنه يتم العمل كذلك بشكل وثيق معها في تصميم برامج جديدة لبناء القدرات بالتعاون مع العديد من الجهات منها كلية هيرتي للإدارة بألمانيا والمعهد الوطني للإدارة العامة في إسبانيا ومعاهد أخرى.

وأكدت أن المسئولين الحكوميين رفيعي المستوى الذين شاركوا في البرنامج تم اختيارهم بعناية كبيرة، موضحة أن عملية الاختيار جاءت بشفافية تامة على أساس تكافؤ الفرص ومراعاة المساواة بين الجنسين.

وأشارت إلي الوضوح التام لدي الحكومة فيما يخص المساواة بين الجنسين، مؤكدة علي الإيمان التام بأن لكل شخص الحق في بلوغ مستويات متساوية من المشاركة في القيادة وصنع القرار بغض النظر عن جنسه بما يسهم في توسيع نطاق المواهب، وبما يضيف وجهات نظر متنوعة، وتعزز النتائج الوطنية والعالمية.

وقالت الوزيرة إن التعليم عملية مستمرة، لافتة إلي الحاجة إلى مواصلة تعلم مهارات جديدة واكتساب معارف جديدة بما يُمكن من الحياة والعمل بصورة مثمرة وفعالة بقدر أكبر مضيفة أنه باستمرار التعلم، فقد نقترب من أهدافنا.

وشددت علي أهمية تضافر الجهود بالشراكة بين الحكومة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني فضلًا عن الجهات الأكاديمية لمواجهة القيود والتحديات المتعددة التي تواجه خطة الإصلاح الإداري.

يذكر أن برنامج شيكاغو بوث لإدارة الأعمال التنفيذي بالجونة هو برنامج تعليمي تنفيذي يُعقد مرة كل عام لمدة أربعة عشرة يومًا بداية من العام الجاري ٢٠١٩ وحتي عام ٢٠٢١، وسيقدم المادة العلمية أساتذة كلية بوث لدراسة التحديات والتغيرات المستجدة في عالم الأعمال، وسيقوم البرنامج بمزج التعليم التقليدي والتجريبي، كما سيساعد في توسيع دوائر التواصل والتأثير المهني للمشاركين، ويتضمن البرنامج دراسة عدد من المواد الهامة على رأسها أهمية تعزيز الشراكة بين قطاعي العام والخاص، وأهمية الابتكار والنمو في مجالات التطور التكنولوجي، وكيفية إدارة الأزمات الاقتصادية.

Share this article

أحدث الأخبار

عن جريدة المحاسبين

جريدة المحاسبين .. صوت المحاسبين .. جريدة تبحث عن الجديد دائماً ... تأهيلية .. مهنية .. إخبارية .. إجتماعية ..

 

جريدة المحاسبين ملتقى لكل آراء وخبرات المحاسبين

 

جريدة المحاسبين تمدك بكل حديث من التشريعات والقرارات الوزارية والتعليمات التفسيرية والتنفيذية ..

إتصل بنا

نرحب بتعليقاتكم واقتراحاتكم وشكاواكم عبر نموذج الاتصال  وكذلك لمعرفة المزيد عن الفرص الإعلانية بالموقع