Pin it
تعد الحسابات القومية حديثة النشأة نسبيا ، ولم تعرف بشكلها الحالي إلا منذ وقت قريب ، وتعود البدايات الأولى إلى القرن السابع عشر حيث كان الفكر التجاري ( الماركنتلي ) يسيطر على المفاهيم الاقتصادية السائدة في ذلك الوقت ويعــد

الاقتصادي البريطاني وليم بتي (W. petty ) المؤسس الرئيس لمفهوم الدخل القومي حيث عرفه بأنــــــه ( القيمة السنوية للعمل ، والعائد السنوي لثروة الأمم ) ، وفي عام 1696م تمكن الاقتصادي البريطاني غريغوري كنغ ( G. king ) من القيام بأول محاولة علمية لقياس ( الدخل القومي ، الإنفاق القومي والادخار القومي ) .

وفي القرن الثامن عشر قام الطبيعيون ( الفيزيوقراط ) بتصوير تدفق الدخل القومي بين مختلف القطاعات ، وتوضيح حقيقة التشابك الاقتصادي بين الأنشطة المختلفة ، ويذكر هنا ما قام به كيناي (Quesnay ) بإعداد الجدول الاقتصادي الذي كون القاعدة الأساسية لنشوء المحاسبة القومية .

وفي إطار فلسفة المدرسة الكلاسيكية ( التقليدية ) فقد اختلفت عن المدرسة الطبيعية ( الفزيوقراطية) في تحديدها العناصر الداخلة في تركيب الناتج القومي ، إذ صار مفهوم الإنتاج يتضمن الخدمات أيضا .

إما المدرسة الاشتراكية وعلى رأسها كارل ماركس فقد قصر مفهوم الإنتاج والناتج الداخل في الحسابات القومية على إنتاج السلع المادية دون الخدمات . وبدا الاهتمام واضحاً بدراسة الحاسبات القومية مع بداية القرن العشرين ، إذ بدأت الدولة بجمع الإحصاءات الاقتصادية و تبويبها كوسيلة لرسم السياسة الاقتصادية للدولة .

ويمكن القول على وجه العموم انه لم يتوفر دافع قوي ورغبة حقيقية لدراسة الدخل القومي ومحاولات قياسه حتى العام 1930م ، وقد ازدادت الحسابات القومية انتشاراً عندما قامت المؤسسات الدولية بوضع القواعد الموحدة وصارت تدعو إلى استخدامها ، وبغية وضع صيغه جامعة وفق تعاريف موحدة فقد صدر أول نظام متكامل للحسابات القومية من قبل الأمم المتحدة في عام 1950م وتم تطبيق هذا النظام على عدد غير قليل من دول العالم ويضمنها العراق عام 1951 ، وجرت تعديلات عديدة على هذا النظام ، إلا أن التعديل الأهم هو تعديل عام 1968م وما زال هذا النظام يطبق لحد ألان في العديد من الدول العالم .

وبالنسبة للدول النامية ولغرض تقديم المشورة حول كيفية تقدير البيانات في إطار نظام الأمم المتحدة المشار إليه ، فقد وضع كتيب لشرح طرائق وأساليب التقدير لهذه البلدان التي بلغت مراحل جيدة في التطور في مجال الإحصاء الاقتصادي وقد ساعدت اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة (الاسكوا) بذلك .

وبخصـوص الدول العربيـة فقد اهتم مركـز التنمية الصناعية في الجامعة العربية بوضع نظام موحد للحاسبات القومية لدول الجامعة العربية بعد صدور نظام الأمم المتحدة ، وقد عقدت لجنة الحسابات القومية وحسابات التكاليف عام 1970م وأقرت نظام الحسابات القومية الذي وضعته الأمم المتحدة بعد إدخال بعض التعديلات عليه.

Share this article

أحدث الأخبار

عن جريدة المحاسبين

جريدة المحاسبين .. صوت المحاسبين .. جريدة تبحث عن الجديد دائماً ... تأهيلية .. مهنية .. إخبارية .. إجتماعية ..

 

جريدة المحاسبين ملتقى لكل آراء وخبرات المحاسبين

 

جريدة المحاسبين تمدك بكل حديث من التشريعات والقرارات الوزارية والتعليمات التفسيرية والتنفيذية ..

إتصل بنا

نرحب بتعليقاتكم واقتراحاتكم وشكاواكم عبر نموذج الاتصال  وكذلك لمعرفة المزيد عن الفرص الإعلانية بالموقع