Pin it
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه قصة فائدتها كبيرة والله ينفع بها من يعتبرها.

القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان
يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل
الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي انضرب على وجهه تألم
و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على
الرمال :
اليوم أعز أصدقائي صفعني على وجهي .

استمر الصديقان في مشيهما إلى إلى أن وجدوا واحة
فقرروا أن يستحموا.

الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق،
و لكن صديقه أمسكه وأنقذه من الغرق.

و بعد ان نجا الصديق من الموت
قام و كتب على قطعة من الصخر :
اليوم أعز
أصدقائي أنقذ حياتي .

الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله :
لماذا في المرة الأولى
عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

فأجاب صديقه :
عندما يؤذينا أحد علينا أن نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح
التسامح يمكن لها أن تمحيها ، و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا
أن نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع
من الرياح يمكن أن يمحيها

مما راق لي فتقاسمته معكم

تحيتي و سلامي

 

Share this article

أحدث الأخبار

عن جريدة المحاسبين

جريدة المحاسبين .. صوت المحاسبين .. جريدة تبحث عن الجديد دائماً ... تأهيلية .. مهنية .. إخبارية .. إجتماعية ..

 

جريدة المحاسبين ملتقى لكل آراء وخبرات المحاسبين

 

جريدة المحاسبين تمدك بكل حديث من التشريعات والقرارات الوزارية والتعليمات التفسيرية والتنفيذية ..

إتصل بنا

نرحب بتعليقاتكم واقتراحاتكم وشكاواكم عبر نموذج الاتصال  وكذلك لمعرفة المزيد عن الفرص الإعلانية بالموقع