Pin it
اعمارنا ... هي أيامنا ...

وأيامنا حملت بين طياتها النقيض

 

فرح وحزن ... ألم وأمل ...
حب وكره ... رضى وغضب ...
دمعة وبسمة ...


لحظات سطرتها مواقف ...

لتبقى ذكرى على صفحاتنا ...

 


أيامنا ... تعاملنا معها بقلوبنا وعقولنا ...

وعشناها بمشاعرنا ....

 

 

ماأروع العيش بمشاعرنا ...

لكن الأروع تقدير مشاعر من حولنا ...


تمر علينا مواقف ...

نكتشف بأننا اخطأنا التصرف ...
فجرحنا مشاعرهم ...


لكنــ !!!


عندما نخطيء ...

لانبادربالبحث عن أسلوب للإعتذار ...
بل نبحث عن أعذار لاخطاءنا ...
لنبرر لأنفسنا ولمن حولنا
بأننا لايجب علينا أن نعتذر ...
وكأن الإعتذار يفقدنا شيء من قدرنا ...

ماأسهل أن نخطيء بحق الأخرين ...

وماأسهل أن نجرح مشاعرهم ...

ولكننا نرى أن الإعتذار صعب علينا وعلى أنفسنا


متى نتعلم بأننا مسؤولون عن تصرفاتنا ...

وأن أخطاءنا لن يصلحها سوانا ...

 

الإعتذار .. أسلوب وفن ...

يوثق العلاقات ... ويصفي القلوب ..
ويحفظ للنفوس احترامها

ماأروع أن نتعلم هذا الفن ...
ليس صعباً ...
فهناك الكثير حولنا أهم من أن نخسرهم
لخلاف بسيط كان بأمكاننا إزالته بإعتذار بسيط

جميل أن نعيش بالقرب ممن نحب ..
وأن لاتحرمنا تصرفاتنا يوماً منهم ....

فليحاسب كل واحد منا مما يكتبه او يخطه فقد يكون جرح به مشاعر غيره
ولا يتظاهر بالكبر ويتعالى على الكل ظننا منه انه يملك موسوعة ...

 

 

Share this article

أحدث الأخبار

عن جريدة المحاسبين

جريدة المحاسبين .. صوت المحاسبين .. جريدة تبحث عن الجديد دائماً ... تأهيلية .. مهنية .. إخبارية .. إجتماعية ..

 

جريدة المحاسبين ملتقى لكل آراء وخبرات المحاسبين

 

جريدة المحاسبين تمدك بكل حديث من التشريعات والقرارات الوزارية والتعليمات التفسيرية والتنفيذية ..

إتصل بنا

نرحب بتعليقاتكم واقتراحاتكم وشكاواكم عبر نموذج الاتصال  وكذلك لمعرفة المزيد عن الفرص الإعلانية بالموقع