Pin it

ما هي التنمية البشرية ؟

هي عملية تطوير وتوسيع القدرات التعليمية والخبرات للبشر والهدف منها هو ان يصل الانسان بمجهوده الى مستوى مرتفع من الانتاج والدخل ، وان يستطيع يتمتع بحياة طويلة وصحة جيدة بجانب تنمية القدرات الانسانية من خلال

توفير ملائمة للتعليم وزيادة الخبرات .

بدأ مفهوم التنمية البشرية عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية وخروج البلدان التي شاركت في الحرب مصدومة من الدمار البشري والاقتصادي وخاصة الدول الخاسرة وعقب انتهاء الحرب بدأت حركة جديدة من تطوير العملية الاقتصادية واعقبها حركة للتنمية البشرية ، ومن هذا التاريخ بدات الامم المتحدة تنتهج سياسة التنمية البشرية وخاصة مع الدول الفقيرة لتخرجها من هذا الفقر .

ولقد تطور مفهوم التنمية البشرية ليشمل مجالات عديدة منها التنمية : السياسية ، الاقتصادية ، الادراية ، الثقافية ، الفنية ، التعليمية ، التجارية .

ولهذا فتطور الأبنية: الإدارية والسياسية والتعليمية والثقافية له مردود على عملية التنمية الفردية من حيث تطوير انماط المهارات والعمل الجماعي والمشاركة الفعالة للمواطن في عملية التنمية بغرض الانتفاع بها.

وعلى هذا يمثل منهج التنمية البشرية الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها المخططون وصانعوا القرار لتهيئة الظروف الملائمة لإحداث التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتطور بالمجتمع على طريق الرخاء والرفاهية.

ويمكن إجمال القول أن التنمية البشرية هو المنهج الحكومي في المقام الأول الذي يهتم بتحسين نوعية الموارد البشرية في المجتمع وتحسين النوعية البشرية نفسه، كما تهتم كل مؤسسة وكل شركة بتنمية قدرات العاملين فيها سواء على المستوى الإداري شموليا لتشمل كل العاملين على جميع مستوياتهم الوظيفية.

أهم عوامل التنمية البشرية

    الأوضاع السياسية: عدم احتكار السلطة وتحقيق الديمقراطية.
    الأوضاع السكانية: الاستغلال الأمثل للموارد البشرية
    الأوضاع السكنية: ارتفاع مستويات المعيشة وليس بالضروري انخفاض الكثافة السكانية وخير مثال على ذلك الصين فهي محققة لأكبر قدر من التنمية البشرية والكثافة السكانية مرتفعة للغاية
    الأوضاع الإدارية: تطور أساليب الإدارة واعتماد أسلوب التخطيط.
    أوضاع العمل: تطور تقسيم العمل وارتفاع المهارات الفنية والإدارية.
    الأوضاع التقنية: استخدام التقنية وتوطينها
    الأوضاع الصحية: تحسن مستويات الرعاية الصحية وانخفاض الوفيات وارتفاع معدلات الحياة.
    الأوضاع التعليمية: تطور أساليب التعليم.
    الأوضاع الاجتماعية: نمو ثقافة العمل والإنجاز وتغير المفاهيم المقترنة ببعض المهن والحرف.
    الأوضاع الطبقية:مرونة البناء الاجتماعى والمساواة الاجتماعية.
    الأوضاع النفسية:ضرورة تهيئة المناخ النفسى العام والتشجيع على التنمية

 

Share this article

أحدث الأخبار

عن جريدة المحاسبين

جريدة المحاسبين .. صوت المحاسبين .. جريدة تبحث عن الجديد دائماً ... تأهيلية .. مهنية .. إخبارية .. إجتماعية ..

 

جريدة المحاسبين ملتقى لكل آراء وخبرات المحاسبين

 

جريدة المحاسبين تمدك بكل حديث من التشريعات والقرارات الوزارية والتعليمات التفسيرية والتنفيذية ..

إتصل بنا

نرحب بتعليقاتكم واقتراحاتكم وشكاواكم عبر نموذج الاتصال  وكذلك لمعرفة المزيد عن الفرص الإعلانية بالموقع