تنمية بشرية

دائرة نظم المعلومات الإدارية

دائرة نظم المعلومات الإدارية

 

دائرة نظم المعلومات الإدارية MIS Department:-

إن دوائر المعلومات في المنظمات المختلفة قد سبقت ما يعر ف بدائرة نظم المعلومات الإدارية وعرف دائرة المعلومات بأنها الدائرة المسئولة عن السيطرة عن نظم المعلومات وكذلك إنشاء أنظمة المعلومات وتصميمها وبرمجتها وتشغيلها وصيانتها وتطويرها من أجل تحقيق الأهداف التي وضعت من أجلها.

ويرتبط بدائرة نظم المعلومات الإدارية نظم السيطرة على الأجهزة والحواسيب والإنترنت التي تشغل نظم المعلومات وقد شاعت المسميات المتعددة لمثل هذه الدوائر مثل:-

· مراكز المعلومات
· المراكز الإلكترونية
· مركز معالجة البيانات
· مراكز الحواسيب… وهكذا

وهنا نود أن نشير إلى نقطة مهمة هو توافر هذه المسميات مع مراكز التوثيق والمعلومات أيضا في المنظمات والمؤسسات والمكتبات الدولية والعالمية والتي نشأت وظهرت مع المكتبات وسبقت نظم المعلومات الإدارية لفترة زمنية طويلة والتي أهتمت ولا تزال بالسيطرة وتنظيم ومعالجة وصيانة تطبيق وحفظ كافة أنواع مصادر المعلومات وبإستخدام البرمجيات والحواسيب وتزداد شدة التداخل ما بين الإثنين في المنظمات الإدارية حيث تتواجد المكتبات من جهة ومراكز المعلومات من جهة أخرى وهنا لا بد من دمج الإثنين أو على الأقل فتح مجالات وطرق التعاون في السيطرة على المعلومات وبناء وتصميم قواعد البيانات وتقديم خدمات المعلومات إلى المستفيدين والإداريين ما دامت الجهتين تخدمان أهداف منظمة إدارية واحدة وتتعاملان مع شئ أساسي واحد ألا وهو المعلومات بغض النظر على شكل وعاء المعلومات أو شكل المصدر.

ونحن نجد أن مسمى دائرة نظم المعلومات الإدارية أو مركز المعلومات أو مكتبة المعلومات هي مترادفات لمفهوم واحد يعني الآتي:-

الجهة المعنية في المنظمة بتوفر سبل الوصول إلى المعلومات وتزويد المنظمة بشتى أنواع المعلومات ثم السيطرة على هذه المعلومات لخلق أساليب ونظم آمن خلال إعتماد طرق ووسائل علمية وعالمية متوفرة نظم تخزين هذه المعلومات وحفظها بأساليب يمكن لكافة الفئات والعاملين في المنظمة من الوصول وإسترجاع المعلومات عند الطلب بأسرع طريقة ممكنة وبطريقة سهلة وفاعلة ومرنة.

وكذلك إمكانية تكوين قواعد بيانات محلية والربط والاشتراك بقواعد البيانات العالمية وإتاحة كافة أنواع ومصادر المعلومات من خلال شبكة الإنترنت أو الدخول والإشتراك مع شبكات عالمية وإقليمية تزيد في المساحات المتاحة أمام كافة العاملين وبمختلف مستوياتهم الإدارية وتمكنهم من الإطلاع عليها والإستفادة من المعلومات العالمية والدولية إضافة إلى المحلية عبر الشبكات العالمية.

كذلك نشر معلومات المنظمة نفسها وإتاحتها وتوفيرها للمنظمات الأخرى محليا وعربيا وعالميا وكما هو موجود في العالم الآن.

إن الفكرة السائدة حتى الآن في الدول النامية تشير إلى أن نظم المعلومات الإدارية هي عبارة عن بناء قواعد محلية داخلية أي داخل المنظمة وتعني الحوسبة.

وهذا منظور ومفهوم مع شديد الأسف أصبح ضيقا جدا فنظم المعلومات الإدارية المحوسبة باتت في العالم تعني الإنفتاح على القواعد والشبكات العالمية للإستفادة القصوى منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى